Film Synopsis

Microphone

Upon returning to his native Alexandria after traveling abroad in the United States for several years, Khaled discovers that time has altered and severed many of his prior relationships, namely between he and his former flame, Hadeer. Feeling alone and rejected, Khaled wanders the city and quickly stumbles into a new world: the underground arts scene. As he becomes increasingly enchanted with this counterculture movement, Khaled crosses paths with street hip-hoppers, rooftop rockers, graffiti artists and documentary filmmakers. Captivated by this diverse intersection of creativity, he attempts to pull together his limited resources in the hopes of supporting the onslaught of fresh talent. It is not long before his professional and personal life become completely immersed in music, film and art, a movement all the more extraordinary for it having not emerged from Cairo, Egypt’s bustling capital city.

In addition to stringing together vibrant characters and locales, Microphone is a rich depiction of some of the most exceptional non-professional musicians the city has to offer. Just as dazzling as the music they create, their performances come to life in the film’s myriad sequences of action shots.

ميكروفون

يعود خالد إلى الإسكندرية بعد غياب أعوام آملاً في العثور مجدداً على حبيبته القديمة وراغباً في لم شتات علاقته بوالده. لكنه سرعان ما يكتشف أن عودته هذه متأخرة بعض الشي. حبيبته على وشك الهجرة. وتصدع علاقته بوالده لامس حدوداً يصعب إصلاحها.
منغمساً في عالمه الداخلي. يجوب خالد الاسكندرية. يتعثر صدفة بمغنين الهيب-هوب على الأرصفة. وبفتيات يعزفن موسيقي الروك  فوق أسطح العمارات القديمة وبشباب يطلون لوحات الجرافيتي الصادمة تحت جنح الظلام على الجدران.
يتحرك مأخوذاً بعالم يكتشفه رويداً رويداً. وتأخذ حياته بالتبدل ليجد نفسه بين فناني الشارع مستغرقاً في حياتهم التي لم يكن يدري عنها شيئا. بإمكانياته ومعارفه المحدودة. يحاول خالد المساعدة. محاولا اظهار أنَّ للمدينة وجوهاً أخرى لا يعرف كثيرون عنها شيئاً. تختلط تفاصيل حياته الخاصة بما يدور حوله من أحداث.  وينتظر تغييراً ما يؤمن أنه قادم من الاسكندريه.  بعيداً عن القاهرة المزدحمة. تتحرك جماعات وفرق شبابية خالقة حالة فنية فريدة في الشكل والمضمون.

ويأتي “ميكروفون” فيلماً ملوناً بالموسيقى والرسم راوياً القصص الحقيقية لهذا الجيل الناشئ من فناني الاسكندرية الذين يشاركون بشخصياتهم وأسمائهم الحقيقية  معيدين رسم يومياتهم وتفاصيل حيواتهم كما حدثت و تحدث معهم كل يوم.